أخبار لبنان

الاتهامات بارتكاب انتهاكات جنسية تُجبر الأمير البريطاني أندرو بالتخلي عن مهامه الملكية

الاتهامات بارتكاب انتهاكات جنسية تُجبر الأمير البريطاني أندرو بالتخلي عن مهامه الملكية

أعلن قصر بكنغهام، الخميس، أن الأمير البريطاني "أندرو" تخلى عن مسؤولياته العسكرية ومهامه الملكية. وقال القصر، في بيان مساء الخميس: "بموافقة الملكة، أعيدت المهام العسكرية لدوق يورك والرعايات الملكية إلى الملكة". وأكد البيان ”أن دوق يورك لن يتولى أي مهام رسمية بعد الآن".
جاءت هذه الخطوة بعد أن فشل محامو أندرو في إقناع قاضٍ أميركي برفض دعوى قضائية ضده تتهمه بارتكاب انتهاكات جنسية.
وكان الأمير أندرو خدم في البحرية الملكية البريطانية بصفة طيار مروحية ومرشد وقائد سفينة حربية.
وخلال حرب الفوكلاند، أدى الطيار الأمير أندرو العديد من المهمات، بما في ذلك المشاركة في الحرب المضادة للسطح، ومهمة استدراج صاروخ إكزوست الفرنسي المضاد للسفن، ومهام إجلاء الجرحى.
وفي عام 1986، تزوج الأمير أندرو سارة فيرغسون، وحصل على منصب دوق يورك.
وأنجب الأمير أندرو من زوجته سارة، الأميرتين بياتريس ويوجيني.
وحصل كل من زواج الأمير أندرو، وانفصاله عن زوجته في عام 1992، وطلاقهما بشكل رسمي في عام 1996، على تغطية إعلامية واسعة.
كما شغل الأمير أندرو منصب ممثل بريطانيا الخاص بشؤون التجارة الدولية والاستثمار لمدة عشرة أعوام متتالية، انتهت في شهر يوليو/تموز 2011.
في 20 نوفمبر /تشرين الثاني من عام 2019، علق الأمير أندرو مهامه العامة بعد تعرضه لردود فعل سلبية إثر ظهوره في مقابلة تلفزيونية مع برنامج نيوزنايت على هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، بُثت في 16 نوفمبر /تشرين الثاني من عام 2019، تركز الحوار فيها بشكل أساسي على ادعاءات الاعتداء الجنسي الموجهة ضده، وعلى العلاقات التي كانت تربطه بمرتكب الجرائم الجنسية جيفري إبستاين.
وفي شهر أيار/ مايو من عام 2020، أُعلن عن استقالة أندرو نهائيًا من جميع الأدوار الحكومية؛ بسبب علاقاته بإبستاين.
وأصبح من المعروف أيضًا أن أندرو مشتبه به في التحقيق الجنائي بقضية إبستاين، وأن السلطات الأميركية قدمت طلب مساعدة قانونية متبادلة إلى المملكة المتحدة؛ بغية استجواب أندرو بشكل رسمي.
والأمير أندرو هو الطفل الثالث والابن الذكر الثاني للملكة إليزابيث الثانية وزوجها الأمير فيليب دوق إدنبرة.
وُلد الأمير أندرو في الجناح البلجيكي داخل قصر باكنغهام في 19 فبراير/تشرين الثاني 1960، وعُمّد في غرفة الموسيقى في نفس القصر في 8 أبريل/ نيسان 1960 من قبل رئيس أساقفة كانتربيري حينها، جيفري فيشر. كان جده لأبيه، الأمير أندرو، أمير اليونان والدنمارك.
كان الأمير أندرو أول طفل يولد لملك في السلطة منذ ولادة أصغر أولاد الملكة فيكتوريا، الأميرة بياتريس ماري فيكتوريا فيودور، في عام 1857.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

أميركية تدّعي إجبارها على ممارسة الجنس مع الأمير أندرو

دوقة يورك تخرج عن صمتها للمرة الأولى بعد فضائح الأمير أندرو

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

الموقع :www.lebanontoday.net

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى