رُوسْيَا " مُتفائلة " بِشأْن مُحادثات فِيينَّا مع إِيرَان والاتِّحاد الأوروبِّيِّ يتحدَّث عن اِتِّفاق " مُحْتمل "

رُوسْيَا  مُتفائلة  بِشأْن مُحادثات فِيينَّا مع إِيرَان والاتِّحاد الأوروبِّيِّ يتحدَّث عن اِتِّفاق  مُحْتمل

أعلنت روسيا، الجمعة، أنها "متفائلة" بشأن المحادثات الدولية الهادفة إلى إحياء الاتفاق حول النووي الإيراني، لافتةً إلى "تقدّم" أُحرز في هذه المسألة الحساسة وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: "موقفي متفائل بالأحرى، هناك تقدّم حقيقي ورغبة حقيقية، بين ايران والولايات المتحدة، في فهم المخاوف الملموسة" وأشار وزير خارجية الاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل، الجمعة، أن اجواء المفاوضات لاحياء الاتفاق النووي الدولي مع ايران باتت "أفضل" مما كانت عليه قبل عيد الميلاد، مشيرا الى "احتمال" التوصل الى اتفاق في فيينا. وقال بوريل بعد اجتماع لوزراء خارجية الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الاوروبي إن "الاجواء افضل بعد عيد الميلاد. قبل عيد الميلاد كنت بالغ التشاؤم. اليوم اعتقد أن هناك احتمالا للتوصل الى اتفاق".

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الايرانية سعيد خطيب زاده الاثنين إن أجواء التفاؤل في محادثات فيينا حول الملف النووي الإيراني ناجمة عن إرادة كل المفاوضين التوصل إلى "اتفاق موثوق ومستقر". وأوضح خلال مؤتمره الصحافي الأسبوعي ان "ما يجري اليوم في فيينا هو نتيجة جهود من كل الأطراف الحاضرين للتوصل إلى اتفاق موثوق ومستقر" غير أن فرنسا اعتبرت الثلاثاء أن المحادثات "بطيئة جدًا"، فيما حذّر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الخميس من أنّ لم تتبقّ سوى "بضعة أسابيع" لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني، مؤكّداً أنّ بلاده "مستعدّة" للجوء إلى "خيارات أخرى" إذا فشلت المفاوضات الجارية في فيينا وقال لافروف الجمعة: "في فيينا، يتمتّع المفاوضون بخبرة عالية، يعرفون كلّ تفاصيل الموضوع".

وأضاف: "برأيي، إنّهم يحرزون تقدمًا جيدًا في الوقت الحالي. أطرق على الخشب. نعتقد أنّهم سيتوصلون إلى اتفاق" وتخوض إيران مباحثات في فيينا تهدف الى إحياء الاتفاق المبرم العام 2015 بشأن برنامجها النووي، وذلك مع الأطراف التي لا تزال منضوية فيه (فرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا). وتشارك الولايات المتحدة التي انسحبت أحاديًا من الاتفاق العام 2018، بشكل غير مباشر في المباحثات وتهدف المفاوضات الى إعادة الولايات المتحدة الى الاتفاق ورفع العقوبات التي أعادت فرضها على طهران، في مقابل عودة الأخيرة الى الالتزام الكامل به. وتراجعت إيران عن جزء كبير من تعهداتها بموجب الاتفاق بعد انسحاب واشنطن.

وقد يهمك أيضًا:

لافروف وكيري يبحثان مفاوضات البرنامج النووي الإيراني في فيينا

الجزائر ترحب بدخول الإتفاق حول البرنامج النووي الإيراني حيز التطبيق

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

الموقع :www.lebanontoday.net