الجعيد زار سفير فنزويلا مشيداً بوقوف بلاده إلى جانب الشعب الفلسطيني



وطنية – زار المنسق العام لـquot;جبهة العمل الإسلاميquot; في لبنان الشيخ الدكتور زهير الجعيد على رأس وفد من الجبهة، مقر السفارة الفنزويلية والتقى السفير الفنزويللي في لبنان خيسوس غريغوريو غونزاليس. وجرى البحث في الشؤون الإقليمية والدولية، ولا سيّما في الشأن الفلسطيني والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزّة والضفة الغربية.

الجعيد

وقد أثنى الشيخ الجعيد على quot;حركة nbsp;السفير غونزاليس ووقوفه إلى جانب الشعب الفلسطيني المظلومquot;، مشيدا quot;بالموقف الرائد والهام للدولة الفنزويلية وللشعب الفنزويللي، وتحديداً للرئيس مادورو الذي لا يترك مناسبة إلاّ ويُعلن فيها وقوفه إلى جانب القضية الفلسطينيةquot;.

وأشار الى ان فنزويلا quot;وقفت إلى جانب العدل في وجه الظلم، وفي جانب الحقّ ضد الباطل وذلك رغم الحصار الجائر الذي تفرضه إدارة الشر الأميركية عليها.. تماماً كما يقف الشعب الفلسطيني في غزّة العزّة وضفة الأحرار والكرامة برغم هذا الحجم الهائل من القوة التدميرية العسكرية الإسرائيليةquot;.

وشدد الجعيد على quot;العلاقة الوطيدة بين جبهة العمل الإسلامي ودولة فنزويلا ودعا إلى تفعيلها.

سفير فنزويلا

من جهته رحّب السفير غونزاليس بالشيخ الجعيد والوفد المرافق، nbsp;مثينا على دور الجبهة الداخلي quot;في توحيد الصفوف ونبذ ووأد الفتن، وكذلك على موقفها من القضايا العادلة المحقّة وخاصة القضية الفلسطينيةquot;.

وأكّد quot;أنّ الرئيس مادورو يحب الشعب العربي والقضية الفلسطينية وتعهّد أن يسير على نهج الرئيس الراحل nbsp;تشافيزquot;، مشيرا الى quot;أنّ الشعب الفنزويلي يتعرض للضغط الإمبريالي الأميركيquot;.

واستهجن quot;ما يحدث في غزة من دمار هائل وقتل للأطفال والنساء والشيوخ والأبرياءquot;، وسأل: quot;ماذا فعلت منظمة الصحة العالمية لهم وباقي المنظمات الدولية؟ لا شيء لأنّ أمريكا لا تريد ذلك، بل وتمنعهم من ذلكquot;.

وأشاد quot;بجبهات المساندة الداعمة للمقاومة في غزّة، وخصوصاً جبهة لبنان واليمن وسوريا والعراقquot;.

nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp; ============= ن.م

nbsp;

nbsp;

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *