لجنة الشؤون الخارجية النيابية زارت مخيم عين الحلوة 


زار وفد من لجنة الشؤون الخارجية والمغتربين النيابية، ضمّ رئيسها فادي علامة والنواب علي عسيران وهاغوب بقرادونيان وندى البستاني وحيدر ناصر، مخيم عين الحلوة للمرة الأولى برفقة مديرة شؤون “الأونروا” في لبنان دوروثي كلاوس.

الزيارة تأتي تأكيدًا على تأييد لبنان لاستدامة عمل وكالة الأونروا ودورها الإنساني، الذي لا يمكن الاستغناء عنه في تقديم الخدمات الأساسية للاجئي فلسطين والمساهمة في الاستقرار في لبنان. 

وقد جال أعضاء الوفد في شوارع وأزقة المخيم واستمعوا من أبنائه عن معاناتهم اليومية، واطلعوا على أوضاع المدارس وبعض العيادات التي تقدم الخدمات الطبية والصحية والتقوا بممثلين في المخيم، قبل أن يعقدوا اجتماعًا في مدرسة قبية التابعة للوكالة مع القوى والفصائل واللجان الشعبية بمشاركة أمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية فتحي أبو العردات.

وبعد الجولة، عقد الوفد مؤتمرًا صحفيًا في بلدية صيدا، أكد علامة خلاله أن “قرار وقف تمويل وكالة الأونروا يشكل عقابًا جماعيًا بحق كل فلسطيني في الداخل والخارج، لا سيما لبنان”، معتبرًا أنّ “هذا الإجراء هو بداية مأساة جديدة تُضاف الى مآسي الشعب الفلسطيني، وتؤدي في حال تنفيذه الى شطب قضيته في ظل إخفاق الشرعية الدولية في تطبيق القانون الدولي الإنساني”.

وناشد “للتعاطي الجدي ورفع الصوت إزاء هذه الخطوة قبل الوقوع في أخطارها المرتقبة”، داعيًا “الدولة اللبنانية واللاجئين على حد سواء، إلى العمل على كافة المستويات من أجل إظهار خطورة وقف التمويل واستحالة تحمل هذا العبء الكبير”.

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *