قتلى وجرحى من إرهابيي هيئة تحرير الشام بنيران الجيش في سورية


بعد استهدافهم بمسيّرتين للجيش السوري، قُتل عدد من إرهابيي “هيئة تحرير الشام” وجُرِح آخرون، وذلك في خربة الناقوس بريف اللاذقية الشمالي.

وكانت وزارة الدفاع السورية، قد نشرت منذ أيام مشاهد من عمليات نوعية ومركّزة، نفّذها الجيش ضدّ مواقع الإرهابيين وتحصيناتهم، في ريف إدلب وريف اللاذقية الشمالي.

وأوضحت الوزارة أنّ هذه العمليات جاءت ردًا على الخروقات المتكرّرة والاعتداءات المستمرّة، التي تشنّها التنظيمات المسلّحة على النقاط العسكرية التابعة للجيش، وعلى القرى والبلدات الآمنة.

وفي هذا السياق، يُشار إلى المعاناة التي يعيشها السوريون في محافظات الرقة، ودير الزور وحمص وحماة، حيث يتعرّض عدد من المدنيين الباحثين عن الكمأة لانفجارات بالألغام، أو لإطلاق رصاص مباشر من مجموعات مسلحة يعتقد أنها تابعة لتنظيم “داعش” الإرهابي.

هذا وسقط الأحد الفائت، 14 مدنيًا، وأصيب 8 آخرون، في انفجار لغم أرضي بمجموعة من جامعي ثمرة الكمأة قرب جبل الطار السبيعي في بادية الرصافة في محافظة الرقة عند الحدود الإدارية بين الرقة وحماه، فيما شهد يوم السبت مقتل 12 شخصًا من جامعي الكمأة في حوادث منفصلة في عدة محافظات.

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *