قرابة 30 ألف شهيد منذ بدء العدوان الإسرائيلي على غزة


معَ مواصلة الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على غزّة، أعلنت وزارة الصحة في القطاع، اليوم الأربعاء، ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي إلى 29954 شهيدًا و70325 إصابة منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وأوردت الوزارة أنّ الاحتلال الإسرائيلي، ارتكب 8 مجازر ضدّ العائلات في قطاع غزّة، راح ضحيتها 76 شهيدًا و110 إصابات خلال الـ24 ساعة الماضية.

كما أشارت إلى أنّ عددًا من الضحايا، لا يزال تحت الركام وفي الطرقات، ويمنع الاحتلال وصول طواقم الإسعاف والدفاع المدني إليهم.

خروج مستشفى كمال عدوان عن الخدمة

بالموازاة، أفاد مدير مستشفى كمال عدوان شمال غزّة، بخروج المستشفى عن الخدمة ابتداءً من اليوم الأربعاء، بسبب نفاد الوقود.

وأكد مدير المستشفى أنّ توقف المستشفى عن العمل، سيحرم الآلاف من حقهم في الحصول على الخدمة الطبية، مشيرًا إلى تسجيل استشهاد العديد من المرضى نتيجة نقص الدواء والغذاء والوقود.

كذلك، لفت إلى استشهاد 4 أطفال خلال الأيام الماضية، في المستشفى بسبب سوء التغذية والجفاف.

قصف إسرائيلي يستهدف دير البلح

وفي غضون ذلك، استهدف قصف مدفعي إسرائيلي شرق مدينة دير البلح وسط قطاع غزّة، بالإضافة إلى قصفٍ مدفعي من زوارق الاحتلال على شاطئ النصيرات وسط القطاع.

وأفاد مصدر محليّ بارتقاء الشهيد محمد حمدي اللوح، في قصفٍ مدفعي استهدف منازل عائلة اللوح قرب وادي غزّة وسط القطاع، لافتًا إلى وقوع إصابات جراء قصف طائرات الاحتلال الحربية مسجد النور والهدى في بلدة الفخاري جنوب شرق خان يونس.

“الأونروا” 

وفي سياقٍ متصل، أفاد تقرير “الأونروا” رقم 83 بشأن الوضع في قطاع غزّة، بتواصل التقارير التي تفيد بأنّ القوات الإسرائيلية تطلق النار على الفلسطينيين الذين ينتظرون المساعدات الإنسانية في مدينة غزّة.

ولفت التقرير إلى أنّ شهر شباط/ فبراير، لا يزال يشهد دخول القليل جدًا من المساعدات، بمعدل يقارب 99 شاحنة يوميًا، في حين كانت 150 شاحنة محملة بالمستلزمات، تدخل غزّة يوميًا في كانون الثاني/ يناير 2024.

وأكد التقرير أنّ عدد الشاحنات التي تدخل غزّة، أقل بكثير من الهدف المحدّد، وهو 500 شاحنة في اليوم، مع صعوبات كبيرة في إدخال الإمدادات عبر كلّ من كرم أبو سالم ورفح.

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *