متفرقات

إبنة الجنوب عناية جابر ‘ماتت وحيدة ببيتها في الحمرا’..

Www.samapress.org

وداعاً “عناية جابر”. صحافية وشاعرة ومغنّية من لبنان، تفارق بصمت الحياة. هذا الصمت المغلّف بالحميمية، لا يدركه سوى قلّة من المحبّين وقرّاء الكلمة. ترحل الشاعرة والناقدة الأدبية، والعالم متوحّش قاسٍ، بالوباء والظلم واللاعدل. لم يرد الأصدقاء لل#رحيل المرور من دون انتباه. رفعوه إلى مرتبة الوداع الافتراضيّ الكبير، الغارق بكلمات الشعر الحزينة. لم يرد رفاق “فايسبوك” وداعاً خجولاً. عصروا الرحيل و”جمّلوه”، هو الشديد القسوة والفظاعة. ترحل عناية جابر في ستيناتها بعد صراع مع المرض. ولدت في بيروت عام 1958، وهي ابنة قرية السلطانية في قضاء بنت جبيل الجنوبية. رافقها الهمّ الصحافيّ، فكتبت النقد الأدبي في صحف بينها “القدس العربي” و”السفير”. وهي أيضاً فنانة تشكيلية ومغنّية. فإلى جانب دواوين شعرية منها “استعد للعشاء”، “أمور بسيطة”، “لا أخوات لي”، “عروض الحديقة”، وغيرها، أعادت تقديم أغنيات بصوتها، منها “على خده يا ناس مية وردة”، “آمن بالله”، “ما دام تحب بتنكر ليه”، “ليلة العيد”… إلى مقطوعات أخرى لليلى مراد وأم كلثوم وعبدالحليم…

المصدر : جريدة النهار

زر الذهاب إلى الأعلى