رياضة

نهائي دوري أبطال أوروبا: هافريتز يقود تشيلسي إلى التتويج بلقبه الثاني على حساب مانشستر سيتي

Www.samapress.org

توّج تشيلسي بلقبه الثاني في دوري أبطال أوروبا، السبت، بعد فوزه بهدف نظيف على مانشستر سيتي، في المباراة التي أقيمت على ملعب بورتو في البرتغال.

وسجل هدف اللقاء اليتيم الألماني كاي هافرتز في الدقيقة 42، بعد تلقيه تمريرة ذكية من ماسون ماونت، ليجد نفسه وجها لوجه مع الحارس إديرسون، قبل أن يجتاز الأخير ويضع الكرة في الشباك.

وكاد رياض محرز أن يعادل الكفة في الدقيقة الأخيرة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، بعد تسديدة مرت فوق العارضة.

وشهد الشوط الأول من اللقاء العديد من الفرص المهدرة من الفريقين. ففي الدقيقة 14، أضاع تيمو فرنر فرصة التقدم للـ “البلوز” فرصة محققة بينما كان لديه الوقت والمساحة داخل منطقة الجزاء بعد أن سدد كرة منخفضة نحو منتصف المرمى تصدى لها إيدرسون بسهولة.

من جانبه، أضاع فيل فودين فرصة لافتتاح التسجيل لمصلحة مانشستر سيتي، بعد تلقيه تمريرة عرضية مثالية داخل منطقة الجزاء، أرسلها برأسه فوق العارضة، في الدقيقة 28.

واضطر توماس توخيل مدرب تشيلسي إلى تبديل المدافع تياغو سيلفا في الدقيقة 39 بأندرياس كريستنسن، بعد تعرضه للإصابة.

وفي الشوط الثاني، تلقى مانشستر سيتي ضربة في الدقيقة 60، بعد اضطرار مدربه جوسيب غوارديولا الى استبدال الجناح كيفن دي بروين، بغابرييل خيسوس، إثر إصابته بعد خطأ ارتكبه أنطونيو روديغير ضده.

وطالب لاعبو السيتي بضربة جزاء، في الدقيقة 61، بعد أن بدت الكرة وقد اصطدمت بيد ريس جيمس في منطقة جزاء تشيلسي، لكن الحكم لم يطلق صافرته ورفض العودة لتقنية الإعادة بالفيديو.

وأنقذ سيزال أزبيلكويتا مرمى تشيلسي من فرصة خطيرة للسيتي، بعد أن أبعد عرضية رياض محرز من أمام مرمى فريقه.

وأهدر بوليسيتش فرصة مضاعفة النتيجة لصالح تشيلسي، بعد تمريرة من هافيرتز وضعته في حالة انفراد، لكن كرته مرت بجانب مرمى الخصم.

وهذا هو اللقب الثاني لتشيلسي بدوري أبطال أوروبا، بعد أن هزم بايرن ميونيخ بضربات الترجيح في نهائي 2012.

وقد تفوق الفريق اللندني على السيتي في مرتين سابقتين هذا الموسم، واحدة في الدوري الإنجليزي والثانية في نهائي كأس الاتحاد.

وحضر المباراة 16500 من مشجعي الفريقين ومحبي كرة القدم.

وخاض الفريقان المباراة بتشكيلة كاملة من اللاعبين.

نهائيات إنجليزية سابقة

هذا هو النهائي الثالث الذي يجمع بين فريقين إنجليزيين، والثاني في ثلاثة مواسم.

في عام 2008، انهزم تشيلسي بضربات الترجيح 6 مقابل 5 أمام مانشستر يونايتد في موسكو بعدما انتهت المبارة بينهما في وقتيها الأصلي والإضافي بالتعادل هدفا لهدف.

وبعد 11 عاما فاز ليفربول على توتنهام بهدف لصفر في مدريد، وكانت آخر مبارة نهائية تجري أمام جمهور كامل.

ولو فاز مانشستر سيتي كان سيكون سادس فريق إنجليزي يفوز باللقب الأوروبي بعد ليفربول ومانشستر يونايتد، وتشيلسي ونوتنغهام فورست وأستون فيلا.

وأصبح سيتي تاسع فريق إنجليزي يصل إلى النهائي، بعد ليفربول، ومانشستر يونايتد، ونوتنغهام فورست، وتشيلسي، وأستون فيلا، وليدز يونايتد، وأرسنال، وتوتنهام.

وكان آخر فريق إنجليزي يفوز باللقب الأوروبي في أول نهائي له هو أستون في فيلا في 1982 أمام بايرن ميونيخ.
ما أهمية المباراة لمانشستر سيتي؟

آخر نهائي أوروبي كبير لعبه سيتي كان منذ 51 عاما عندما فاز على غورغنيك زابرزي بهدفين لهدف في منافسة الأندية الفائزة بالكأس في عام 1970.
آخر مواجهة بين سيتي وتشيلسي في المنافسات الأوروبية كانت في موسم 1970-1971 في منافسة الأندية الفائزة بالكأس. وفاز تشيلسي بهدف لصفر في المبارتين ثم فاز على ريال مدريد في مباراة الإعادة.
أصبح فيليب فودن لاعب السيتي ثالث أصغر لاعب إنجليزي يبدأ مباراة نهائية في دوري أبطال أوروبا بعد أوين هارغريفز في 2001 مع بايرن ميونيخ، وعمره 20 عاما و 123 يوما، ثم لاعب ليفربول ترنت ألكسندر أرنولد في 2018 وعمره 19 عاما و131 يوما، وفي 2019 وعمره 20 عاما و237 يوما.
ومنذ الهزيمة بهدفين لهدف أمام ليون الفرنسي، في سبتمبر/ أيلول 2018، لم ينهزم لاعب سيتي بيرناردو سيلفا في أي مباراة في دوري أبطال أوروبا، وهي أطول سلسلة مباريات دون هزيمة في تاريخ المنافسة الأوروبية.

زر الذهاب إلى الأعلى