تعلن جمعية إبراهيم نصير عميس لذوي الإحتياجات الإضافية عن بدء التسجيل للعام القادم في البرامج التأهيلية المختلفة في مركزها الكائن في الزراريه. لدينا أيضا خدمة العيادات الخارجية: التشخيص التربوي والنفسي، نفسي حركي، تقويم اللغة والنطق والعلاج الفيزيائي…. للإستعلام: 81382080 - 07305033 info@inoyadi.com
متفرقات

الهجرة باتت أمراً واقعاً !

“كتبت صحيفة “العرب” اللندنية،

يعاني لبنان ثالث أكبر دولة مثقلة بالديون في العالم، من أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه. ولا تكاد الأجور تساوي أي شيء والعمال يتساقطون في براثن الفقر بسرعة فائقة. ووفقا للأمم المتحدة، فقد تضاعف عدد الأشخاص غير القادرين على تلبية احتياجاتهم الأساسية، مثل الحصول على الغذاء الكافي، في العام 2020 إلى 55 في المئة من السكان.
وسط هذه الفوضى، لا توجد طريقة لمعرفة بالضبط عدد اللبنانيين الذين يحزمون حقائبهم، لكن هناك شيء واحد مؤكد ألا وهو أن الكثير منهم ينتقلون إلى الخارج. وهي ليست ظاهرة جديدة. ومع فرار اللبنانيين من المجازر والحروب منذ القرن التاسع عشر، أصبحت البلاد واحدة من أكبر مجتمعات الشتات في العالم، حيث يبلغ عدد اللبنانيين في الشتات حوالي 12 مليون نسمة، أي أربعة أضعاف عدد سكانه. ومن بين هذه المجموعة، انتقل مئات الآلاف من الأشخاص، الكثير منهم من جنوب لبنان، إلى أفريقيا، وخاصة كوت ديفوار ونيجيريا والسنغال وسيراليون وغانا.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: