تعلن جمعية إبراهيم نصير عميس لذوي الإحتياجات الإضافية عن بدء التسجيل للعام القادم في البرامج التأهيلية المختلفة في مركزها الكائن في الزراريه. لدينا أيضا خدمة العيادات الخارجية: التشخيص التربوي والنفسي، نفسي حركي، تقويم اللغة والنطق والعلاج الفيزيائي…. للإستعلام: 81382080 - 07305033 info@inoyadi.com
أخبار العالم

680 شخصية عالمية تدعو “بايدن” للعمل على إنهاء التمييز والقمع ضد الفلسطينيين

وكالات

وقعت 680 شخصية عالمية من 75 دولة، اليوم الأحد، رسالة مفتوحة إلى الرئيس الأميركي جو بايدن، تدعوه إلى العمل من أجل المساعدة في إنهاء الهيمنة والقمع المؤسسي الذي تمارسه “إسرائيل” على الشعب الفلسطيني، وإلى حماية حقوق الإنسان الأساسية الخاصة بهم.

وأشارت الشخصيات بحسب الرسالة، إلى أن الوقت قد حان للولايات المتحدة لتكسر الوضع السياسي الراهن في الشرق الأوسط.

وجاء في الرسالة، أن “أعضاء التحالف العالمي للمجتمع المدني وقادة الأعمال والفنانين والزعماء الدينيين والسياسيين الحائزين على جائزة نوبل، الموقعين أدناه، يدعون قادة الولايات المتحدة للعمل للمساعدة في إنهاء الهيمنة والقمع المؤسسي الإسرائيلي للشعب الفلسطيني؛ لأن السلام الدائم والعادل لجميع الناس، سيبقى بعيد المنال إذا بقيت السياسة الأميركية على الوضع الراهن بدون عدالة ومساءلة”.

وخاطبت الرسالة الرئيس بايدن، بالقول إن “إدارتكم ملتزمة بسياسة خارجية تتمحور حول الدفاع عن الديمقراطية وحماية حقوق الإنسان، وقلتم مؤخرا إنكم تعتقدون أن الفلسطينيين والإسرائيليين لهم الحق نفسه في العيش بأمان والتمتع بتدابير متساوية من الحرية والازدهار والعدالة، غير أن الهوة بين هذه التصريحات والحياة اليومية للفلسطينيين واسعة جدا”.

ونبهت إلى أن الشرطة الإسرائيلية والمستوطنين مستمرون في ممارسة العنف ضد الفلسطينيين رغم وقف إطلاق النار الرسمي، وذلك بالطرد القسري والأعمال العنيفة ضد المتظاهرين السلميين والمصلين في المسجد الأقصى.

وأكدت أن هذه السياسات تقوض النسيج الاجتماعي، وتمنع أي تقدم نحو مستقبل ديمقراطي عادل وسلمي، كما أدت إلى نزوح 72 ألف فلسطيني مؤخرا في غزة، متضررين من أزمة إنسانية سببها 14 عاما من الحصار.

وأضافت “على الولايات المتحدة معالجة الأسباب الكامنة وراء العنف، الذي تغاضت عنه الإدارات المتعاقبة، وبالتالي يجب أن تمارس الإدارة الحالية ضغوطا دبلوماسية منسقة للمساعدة في إنهاء التمييز والقمع المنظمين، ولضمان محاسبة السلطات الإسرائيلية التي تنتهك حقوق الفلسطينيين”.

وخلصت الرسالة إلى أن التنفيذ الحازم لسياسة خارجية تتمحور حول الحقوق، هو السبيل الوحيد لجعل القادة “الإسرائيليين” يدركون بأن انتهاكات القانون الدولي لن تمر بدون رد؛ مما يعني أن الوقت حان لوضع معيار جديد للسياسة الخارجية الأميركية يضمن العدالة ويمهد الطريق لسلام دائم، كما تقول الرسالة لبايدن.

أسماء الموقعين على الرسالة:

رئيسة ايرلندا السابقة ماري روبنسون، التي تولت أيضا منصب مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان من 1997 إلى 2002، ووزير خارجية الجزائر الأسبق الأخضر الإبراهيمي، الذي تولى مهمة المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا من 2012 إلى 2014، والناشطة اليمنية توكل كرمان، الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 2011، والدبلوماسي الفرنسي المتخصص في قضايا الدفاع والعلاقات الدولية جان ماري غيهينو، والسياسي الفرنسي الإسرائيلي أبراهام بورغ، الذي ناضل من أجل فصل المؤسسات الدينية عن دولة إسرائيل، إضافة إلى مروان المعشر وزير الخارجية ونائب رئيس الوزراء الأردني السابق، والجنوب أفريقي كومي نايدو المدير التنفيذي الدولي السابق لمنظمة السلام الأخضر الدولية والأمين العام السابق لمنظمة العفو الدولية.

كما تضم قائمة الموقعين رئيس منظمة مشروع الشرق الأوسط الإسرائيلي دانيال ليفي، والمغني ومؤلف الموسيقى البريطاني بيتر غابرييل، والرئيس السابق لمنظمة أطباء بلا حدود الفرنسي روني برومان، وكذلك نعوم تشومسكي، عالم اللسانيات والمفكر الأميركي الذي اشتهر بالالتزام وبميوله الاشتراكية والتحررية، والدكتورة البريطانية سيلا إلورثي مؤسسة مجموعة أكسفورد للأبحاث، “بيس دايركت، بيزنس بلان فور بيس” (Peace Direct, Business Plan for Peace)، والتي رشحت 3 مرات لنيل جائزة نوبل للسلام.

وفضلا عن الشخصيات نجد العديد من المنظمات مثل رابطة الأطباء الدوليين لمنع الحرب النووية والمعروفة اختصارا بـ”آي بي بي إن دبليو” (IPPNW) الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 1985، و”حملة مناهضة التسلح” (CAAT) المرشحة لجائزة نوبل 2021، و”اللجنة الإسرائيلية ضد هدم المنازل” بألمانيا وفنلندا، و”التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات” بفرنسا، و”الاتحاد الدولي للحقوق والتنمية” ببلجيكا، و”الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان”، و”الحركة من أجل سلام عادل” بكندا، وغيرها.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: