المقاصد كرمت اعلاميي صيدا بسحور رمضاني محمد البزري: نقف إجلالاً لأرواح الشهداء في فلسطين والجنوب



وطنية – كرم رئيس وأعضاء المجلس الإداري لجمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في صيدا، اعلامييnbsp;المدينةnbsp;بسحور رمضاني أقيم على شرفهم تكريماً لجهودهم، في ثانوية المقاصد الإسلامية – ضهر المير.

وكان اللقاء مناسبة، حسب بيان صدر، لمناقشة الأوضاع في quot;ضوء العدوان الإسرائيلي على الآمنين في فلسطين ولبنان وانعكاسات هذه الحرب الهمجية اجتماعياً وتربوياً واقتصادياً على المجتمع في صيدا خاصة ولبنان والمنطقة عموماًquot;. كما جرتnbsp;مناقشة quot;الشأن المقاصدي والإضاءة على خطة عمل المجلس للفترة المقبلة في ظل التحديات الكثيرة التي تفرض نفسهاquot;.nbsp;

البزري

استهل رئيس الجمعية محمد فايز البزري nbsp;اللقاء مرحباً nbsp;بالاعلاميين quot;في هذه الامسية الرمضانيةnbsp;في رحاب quot;أم المدارس والمؤسساتquot; في صيدا، قلب الصرح المقاصدي التاريخي، وعرين جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في صيدا التي نفتخر بأن تكون محرك النهضة التربوية والثقافية والإسلامية والوطنية لمدينة صيدا منذ تأسيسها عام 1879quot;.nbsp;

وقال: quot;سنحتفل قريباً بإذن الله بعيد تأسيسها الـ145. نعم، 145 سنة من البذل و العطاء و خدمة أجيال وأجيال من الصيداويين والمقاصديين. ونحن ندرك ونؤمن بدور الإعلام وتأثيره في خدمة المجتمع، من خلال الإضاءة على الشؤون والشجون التي تهم المواطن، وتساعد على توجيه المسؤولين للسعي في بذل الجهود لحل معاناة و مشاكل المواطنينquot;. لافتاً الى انه quot; وانطلاقاً من دورنا كمسؤولين عن أكبر جمعية تربوية واجتماعية في مدينة صيدا والجوار نعمل على أن يكون للإعلام حيز في خدمة جمعية المقاصد. ولهذا فقد عملنا على انشاء quot;الدائرة الإعلاميةquot; وذراعها الإعلامي quot;قناة المقاصدquot; لتكون صلة الوصل بين الجمعية والمجتمع المقاصدي والصيداوي، من اهالي الطلاب، والخريجين، والمجتمع الصيداوي عموماً، للإضاءة على اخبار ونشاطات وانجازات الجمعية. ولتكون ايضاً مركزًا لأرشفة وتوثيق تاريخها واحداثها للأجيال القادمةquot;.

اضاف: quot;لا بد لي ايضاً من الإضاءة على الجهود الكبيرة التي يبذلها المجلس الإداري الحالي للجمعية عملاً لتحقيق الأمور التالية: الإستقرار المالي والتنظيم الإداري من خلال اعادة دراسة الهيكلية الإدارية والتنظيمية لكل قطاعات الجمعية المالية والمعلوماتية، والإدارية والعقارية والخدماتية، و على رأس هذه القطاعات الشؤون التربوية والنشاطات اللامنهجية وذلك لمواكبة التطور والعلوم الحديثة، ومواجهة المنافسة والقدرة على الإستمرار المميز للجمعيةquot;.nbsp;

وتابع : quot;ونحن نجتمع هذه الليلة في هذا المكان والزمان، لا بد لنا nbsp;أن نذكر جنوبنا اللبناني وغزة العزة الذين يعانون ما يعانون من حرب مدمرة وجرائم ابادة من قبل عدو صهيوني غاشم، حاقد، مجرم. يقابله مجاهدون ابطال، مؤمنون بالله يدافعون عن الأرض والحق، وعن كرامة الأمة الإسلامية والعربية. فمن المقاصد الوطنية والمؤمنة الملتزمة على مدار التاريخ بالقضايا الإسلامية والقومية العربية، ندعو الله ان يمدهم بعونه، وان يؤيدهم بنصره، وان يتغمد شهداءهم بوافر رحمتهquot;.nbsp;

nbsp;أضاف: quot;الرحمة ممتدة كذلك الى شهداء الصحافة و الإعلام الأبطال في لبنان وفلسطين، الذين كانوا وما زالوا يجاهدون بأقلامهم وعدساتهم، بكلمة حق و بمواقف جريئة، عرضت الكثير منهم الى الإستشهاد بآلة الحربnbsp;الصهيونية الغاشمة.و نقف إجلالاً لأرواح الشهداء في فلسطين وجنوب لبنان لاسيما شهداء الصحافة ورجال الإعلامquot;. داعياً إلى الوقوف دقيقة صمت لأرواحهم.

nbsp;وتقديراً لتضحيات الجسم الإعلامي في صيدا، قدّم رئيس الجمعية باسم quot;المقاصدquot; درع شكر وتقدير إلى quot;عميدquot; الإعلاميين في صيدا نزيه النقوزي، ودرعاً آخر إلى الجسم الإعلامي تسلمه نيابة عنهم الصحافي السفير غسان محمود الزعتري.nbsp;

nbsp;النقوزيnbsp;

بدوره، تحدث النقوزي باسم الإعلاميين، فشكر رئيس وأعضاء المجلس الإداري لـquot;المقاصدquot; على الدعوة والمبادرة بالتكريم، وقال: هذا اللقاء مع أسرتي الإعلامية في رحاب ثانوية المقاصد عزيز على قلبي. وشهادتي في quot;المقاصدquot; مجروحة. فأنا ابن quot;المقاصدquot;، درست فيها ودرّست فيها لسنوات، وأشعر بسعادة غامرة حين أرى أن quot;المقاصدquot; قد استعادت دورها التاريخي وحضورها المميزquot;. متمنيّاً للجمعية ومدارسها quot;الزاهرة دوام التقدم والازدهار، وللمجلس كل التوفيق في خطتهnbsp;للتطوير والنهوضquot;.

nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; ==========ع.غ

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *