كبير "المستشارين": تحييد لبنان عن الحرب… وانفراج جزئي؟



الأنباء الكويتية: «حتى الهدنة لم تعد مضمونة وقد نصبح في مكان آخر»، بعد الضربة الصاروخية التي نفذها الطيران الحربي الإسرائيلي على القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية (دمشق)، والكلام لأحد كبار المستشارين لحكومة تصريف الأعمال.

 

لم يخف «كبير المستشارين» الجهود الحثيثة التي يبذلها أهل الداخل من السياسيين اللبنانيين، للإفادة من الجهود الدولية بتحييد البلاد عن الحرب في غزة، والتوتر الشديد في المنطقة، إلا انه يكشف عن «تقدم خطوة، وتراجع خطوات نتيجة التشعبات بين الداخل والإقليم».

 

ولا يخفي في المقابل، تفاؤلا بانفراج جزئي قد يلي اشتداد الأزمة، «في حال نجاح الاتصالات الدولية في احتواء التصعيد».

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *