الافراج عن اليوتيوبر اللبناني الأصل إديسون معلوف بعد اختطافه في هايتي



تمّ الافراج عن اليوتيوبر اللبناني الامريكي الشهير إديسون بيارو معلوف الذي تعرّض للخطف في 14 آذار/مارس الفائت في صحراء هايتي المضطربة أمنياً على يد رئيس عصابة “ماوزو 400” لانمو سانجو المطلوب من ال FBI بينما كان يحاول إجراء مقابلة مع زعيم عصابة أخرى يُدعى جيمي سيريسيه المعروف بإسم “باربكيو”.
 
وفي المعلومات التي نشرتها “القدس العربي” فقد رافقت عملية الافراج عن إديسون اشكالات أخّرت انتقاله إلى منزله في أتلاننا بعدما أفرجت العصابة عن إديسون امام فندق في هايتي حيث بات بحماية أحد رجال الاعمال اللبنانيين قبل أن تتسلمه السفارة الامريكية وينتقل جواً إلى جمهورية الدومينيكان ومنها بواسطة طائرة إلى مطار ميامي فأتلانتا التي وصلها عند الساعة السابعة صباح اليوم الخميس بتوقيت بيروت.
 
وفي أول تعليق بعد الافراج عنه قبل حدوث إشكال جديد، كتب إديسون معلوف تعليقاً باللغة الانكليزية على حسابه على منصة “إكس” جاء فيه “تم اختطافي فقط من اجل لون بشرتي. تم اختطافي لكوني أبيض. لا أستطيع عطاء المزيد من التفاصيل حتى أعود إلى المنزل، ولكن كل ما سأقوله الآن هو سبحان الله صدر بين الجمعة العظيمة وعيد الفصح، المسيح هو الملك”. وأضاف “عندما يتم اختطافك وسط صحراء هايتي على بُعد 60 دقيقة من أي حضارة في كوخ خرساني محاط بالاسلاك الشائكة فأنك لا تصلّي لعلم قوس قزح بل تصلي إلى الله”.
 
 واليوتيوبر معلوف هو من بلدة كفرقطره في الشوف ومعروف على الانترنت باسم “YourFellowArab أو Arab” كما هو معروف بشغفه وببحثه عن السبق، واكتسب شهرته من خلال متابعة أخبار العصابات عبر العالم، وقد سافر من منزله في أتلانتا لإجراء مقابلة مع زعيم العصابة في 14 آذار/مارس قبل أن يُختطف مع زميله الهايتي ساكرا شون.
 
وكتب إديسون على منصة “إكس” في 11 آذار قبل سفره إلى هايتي “سأذهب في رحلة فإن مت، شكرًا لمتابعتكم وإن عشت، فكل الفضل لله”.
وكان اليوتيوبر البريطاني مايلز روتليدج الشهير باسم “لورد مايلز” أوضح أنه تواصل مع معلوف عبر هاتف أحد الخاطفين. وكتب في سلسلة تغريدات “أن الخاطفين طلبوا فدية قدرها 600000 دولار، من أجل إطلاق سراحه، ومن ثم خفضوها إلى 60 الفاً”.

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *