جبهة العمل الاسلامي : لانتخاب رئيس للجمهورية لإعادة انتظام المؤسسات



وطنية – عقدت جبهة quot;العمل الاسلاميquot;nbsp;اجتماعها في مركزها الرئيسي في بيروت برئاسة منسقها العام الشيخ الدكتور زهير الجعيد، وتم البحث في الأوضاع المحلية والإقليمية، وما يجري من أحداث وتطورات على صعيد العدوان الإسرائيلي الحاقد على غزة والضفة وجنوب لبنان.

وأكدت الجبهة في بيان quot;nbsp;ضرورة الإسراع بانتخاب رئيس الجمهورية nbsp;وذلك لعودة انتظام المؤسسات بوضعها الدستوري بدءاً من رأس الهرم الذي هو المدخل الأساس لحل العديد من الأمور الشائكة والمختلف عليها اليوم، لذا فإنّ تلبية دعوة الحوار الهادف nbsp;البنّاء والذي طرحه دولة الرئيس نبيه بري وتدوير الزوايا هو أيضاً مدخل وأساس لهذا الأمر، حتى لو أخذ وقتاً إضافياً لأنه بذلك نكون قد بدأنا nbsp;الخطوة الأولى للحلّ على هذا الصعيدquot;.

ودعت الجبهة إلىnbsp;quot;أهمية تحصين الساحة الداخلية عبر تحسين الوضع المعيشي للمواطن اللبناني في ظل هذه الحالة الإقتصادية والمادية والمعيشية المتردّية، هذا من ناحية ومن ناحية أخرى لجهة التصدي السياسي والشعبي والإعلامي والمؤسساتي إضافة إلى المقاومة للعدوان الآثم الباغي الذي يشنّه العدو الصهيوني الحاقد ضد أهلنا الأبطال الصامدين في الجنوب اللبنانيquot;.

وأشادت الجبهةnbsp;quot;بموقف المقاومة الإسلامية الرائد في مواجهة العدو وبعظيم تضحياتها وشهدائها الأبرار وبالشهداء المدنيين والإعلاميين الذين ارتقوا دفاعاً عن سيادة لبنان واستقلاله ولعدم السماح لهذا العدو باستباحة أرضنا وسمائنا ومياهنا الإقليميةquot;.

ووجّهت الجبهةnbsp;التحية إلى quot;كل دول وقوى محور المقاومة في المنطقة الذين يُناصرون ويُساندون غزة ويُخففون من وطأة وشدة العدوان قدر الإستطاعة وما هي بقليل أبداً سواء من يمن العروبة وعملاق البحار مروراً بسوريا الصمود والثبات والتصدي وبعراق الرجولة ولبنان العنفوان والكرامة nbsp;ووصولاً إلى إيران الاسلام الداعم الأساسي لهذا المحور المقاومquot;.

nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; nbsp; ==============

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى