المطران العمار احتفل بعيد مار جرجس في كنيسة جدرا: لنستمد من روحانية هذا الشفيع قوة الإيمان والثبات عليه



وطنية ndash; اقليم الخروب – ترأس راعي أبرشية صيدا للموارنة المطران مارون العمار قداسا احتفاليا في كنيسة مار جرجس في جدرا بمناسبة عيد شفيع البلدة، عاونه رئيس البلدية المونسنيور جوزف القزي ورئيس المركز الكاثوليكي للإعلام المونسنيور عبدو أبو كسم ولفيف من الكهنة، في حضور وزير العمل في حكومة تصريف الأعمال مصطفى بيرم، النائب بلال عبد الله، النائب جورج عدوان ممثلا بجوزف تابت، الوزير السابق جوزف الهاشم، الوزير السابق ناجي البستاني ممثلا بالمحامي ديغول عدوان، رئيس إتحاد بلديات اقليم الخروب الشمالي المحامي جورج الخوري، عضو نقابة المحامين في بيروت المحامي سعد الدين الخطيب، رئيس بلدية ضهر المغارة طلعت داغر، عضو مجلس إدارة quot;إتحاد رجال الأعمال اللبناني – الخليجيquot; المهندس رجا سمير الخطيب، رئيسة جمعية quot;الشوف للتنميةquot; الدكتورة دعد القزي، السيد علاء الخطيب ومخاتير جدرا شارل القزي، الشماس جورج القزي وجوزف القزي وأعضاء المجلس البلدي ولجنة الوقف وشخصيات من ابناء البلدة وفاعليات المنطقة.

العمار

بعد تلاوة الإنجيل المقدس، ألقى المطران العمار عظة من وحي المناسبة، اعتبر فيها أن quot;عيد مار جرجس، هو وقفة روحية لنا جميعا، لنعود ونستمد من روحانية هذا الشفيع قوة الإيمان والثبات عليهquot;، مشددا على ان quot;الإيمان هو المحرك الأساسي لحياتنا اليوميةquot;، داعيا الى أن quot;نبقى متحدين بكلمة يسوع المسيح الذي قال: أنا الكرمة وأنتم الأغصانquot;، شارحا باسهاب المعاني العديدة والهامة لهذه الكلمة. وأكد quot;أهمية ثبات هذه الكرمة في الأرض والبيئة وفي الأجواء لتكون مصدرا للثمار الجيدةquot;، وأشار الى quot;ضرورة التمسك بوصايا وتعاليم ربنا يسوع المسيحquot;، مؤكدا أن quot;مار جرجس هو مثالا حيا وحاضرا معنا لا يمكن ان يموت لا في الزمان ولا في المكانquot;.

وتناول العمار حياة مار جرجس ورسالته منذ 1600 سنة، وقال: quot;هو شفيعنا وشفيع العديد من البلدان والمدن والقرىquot;، ودعا الى quot;عدم الخوف من الإيمان وأن يحفظ الله لبنان وشعبه ليبقى هذا الشعب من خلال ايمانه الراسخ علامة مميزة للحياة التي لا يستطيع أن يغلبها لا الموت ولا الحروب ولا الصعوبات الإقتصاديةquot;.nbsp;

وختاما هنأ العمار الجميع بالعيد.

القزي

وكانت كلمة شكر للمونسنيور جوزف القزي، وقال: quot;مار جرجس الشهيد وكنيسته الشهيدة والشاهدة على الإيمان والمحبة والتضامن والتفاهم مع كل العائلات الروحية، نرى من خلالها صورة لبنان الحقيقيةquot;، واكد quot;ضرورة أن تبقى هذه العائلات موحّدة من أجل انقاذ لبنان، بلد الرسالة والفرادةquot;.

اضاف: quot;مار جرجس الذي إنتصر على التنين، علمنا أن نكون أبطالا بالمحبة، وما أكثر التنانين في هذه الأيام المتربّصة بشعبنا وببلده لتفتيته وتقسيمه، لكن نحن وإياكم وكنيستنا سنبقى جنبا الى جنب، وبتوجيهات ورعاية مرجعيتنا الحكيمة بكركي التي توحدنا ليبقى لبنان الواحد بكل تنوعه الروحي والسياسي والحزبيquot;، لافتا الى ان quot;هذه هي نكهة لبنانquot;، مثنيا على quot;الدور الجامع والموحّد للمطران العمّار راعي الأبرشية ورسول المحبة والإيمان في المنطقةquot;.

وشدد القزي على أننا quot;سنبقى نحمل مشعل الإيمان والشهادة والمحبة مع كل أهلنا في الاقليم والشوف الأعلى والجنوب الذين يستشهدون في سبيل الإيمان والحفاظ على الوطنquot;، مؤكدا أن quot;جدرا وكنيستها ستبقى واحة للتلاقي والمحبة والإيمان والوحدة وسدا منيعا بوجه الأعداء التي تتربص بوطنناquot;.

لقمة محبة

بعدها دعي الجميع لتناول quot;لقمة محبةquot; في قاعة الكنيسة وقطع قالب الحلوى.

nbsp;

nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp;nbsp; ========م.ع.ش.

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى