جوجل توسع العلامات المائية الرقمية لمقاطع الفيديو والنصوص المصنوعة بـ AI


جوجل توسع العلامات المائية الرقمية لمقاطع الفيديو والنصوص المصنوعة بـ ai

مع بدء جوجل في توفير أحدث أدواتها لإنشاء الفيديو، تقول الشركة إن لديها خطة لضمان الشفافية حول أصول المقاطع الواقعية بشكل متزايد والتي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي.

وسيكون لكل مقاطع الفيديو التي تم إنتاجها بواسطة نموذج Veo الجديد للشركة في تطبيق VideoFX علامات مائية رقمية بفضل نظام SynthID من Google.

علاوة على ذلك، سيكون SynthID قادرًا على وضع علامة مائية على النص الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي والذي يأتي من Gemini.

SynthID
هو نظام العلامات المائية الرقمي من Google والذي بدأ في طرحه على الصور التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي في العام الماضي، وتقوم التقنية بتضمين علامات مائية غير محسوسة في المحتوى المصنوع بواسطة الذكاء الاصطناعي حتى تتمكن أدوات اكتشاف الذكاء الاصطناعي من التعرف على أن المحتوى تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي.

وبالنظر إلى أن Veo، أحدث نموذج لتوليد الفيديو للشركة والذي تمت معاينته على خشبة المسرح في I/O، يمكنه إنشاء مقاطع أطول وبدقة أعلى مما كان ممكنًا في السابق، فإن تتبع مصدر هذا المحتوى سيكون ذا أهمية متزايدة.

ومع تقدم نماذج الذكاء الاصطناعي التوليدي، لجأت المزيد من الشركات إلى وضع العلامات المائية وسط مخاوف من أن الذكاء الاصطناعي قد يغذي موجة جديدة من المعلومات المضللة.

ومن شأن أنظمة العلامات المائية أن تمنح منصات مثل جوجل إطار عمل لاكتشاف المحتوى الناتج عن الذكاء الاصطناعي والذي قد يكون من المستحيل تمييزه.

كما أعلنت تيك توك وميتا  مؤخرًا عن خطط لدعم أدوات الكشف المماثلة على منصاتهما وتصنيف المزيد من محتوى الذكاء الاصطناعي في تطبيقاتهما.

وبطبيعة الحال، لا تزال هناك أسئلة مهمة حول ما إذا كانت العلامات المائية الرقمية في حد ذاتها توفر حماية كافية ضد محتوى الذكاء الاصطناعي المخادع.

وأظهر الباحثون أن العلامات المائية يمكن أن تكون سهلة التهرب، لكن جعل المحتوى المصنوع بواسطة الذكاء الاصطناعي قابلاً للاكتشاف بطريقة ما يعد خطوة أولى مهمة نحو الشفافية.

 قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ : 

 

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

موْقِع سما برس اِنطلق في شهر نيسان مِن عام 2020 يهدِف الى خلق بيئة جديدة مِن المحتوي العربيّ في كافّة المجالات الهامة

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من SAMAPRESS\سمابرس

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading